الأربعاء، 8 يوليو، 2015

كيف تغير حياتك ؟

كيف تغير حياتك. الكثير منا يمتلكون عادات سيئة وطريقة عيش غير سوية تجلب له مشاعر الحزن والإنزعاج، تنغص عليه حياته ويضيق صدره منها. ويدفعه ذلك إلى التفكير بطريقة لتغيير حياته وجعلها أفضل.
أمر مهم أن تفكر في التغيير سواء كنت ناجحا أم لا، لأن التغيير هو الطريق الأمثل لبلوغ أهدافك وأحلامك، وجعل حياتك أكثر ازدهارا ونجاحا. حتى وإن كنت تحظى بحياة ناجحة عليك أن تبقي شعلة التغيير مشتعلة.
الرغبة في التغيير لا تتعلق أبدا بالعمر. إن كنت كبيرا في العمر أو شابا هذا لا يهم، المهم  أن تكون لديك هذه الفكرة والرغبة القوية في تغيير حياتك باستمرار.  
لكن الرغبة في التغيير لوحدها غير كافية. إذا كنت ترغب أن تغير حياتك من أجل هدف محدد كأن تصير طبيبا، معلما أو كاتبا ناجحا....، لا يكفي فقط أن تتوفر لديك هذه الرغبة. كن متأكدا أن كل انسان يطمح لتغيير حياته نحو الأفضل، لكن ليس الجميع يوفق في ذلك، لأن من يحقق التغيير تجده يفعل يوميا شيئا يساعده على الوصول إلى هدفه، وليس فقط بالتمني والرغبة.
إذن فالأمور التي تساعدك على تحقيق التغيير يجب أن تطبق بشكل يومي، هكذا ستظهر نتائجها بشكل فعال على حياتك، هكذا ستغير حياتك.


لمذا نود تغيير حياتنا ؟

الهدف من التغيير يختلف من شخص لآخر، حسب الميولات والرغبات والاحلام والأهداف، وكذلك حسب شخصية الشخص وزاوية رأيته للأمور، وتقديره للأشياء، نذكر بعض هذه الدوافع التي تحثنا على تغيير حياتنا :
            - تحسين الحالة الصحية.
            - تحسين الحالة المالية
            - تطوير القدرات الإجتماعية. ) أنصحك بقراءة : كيف تطور قدرتك على بناء علاقات اجتماعية (
            - تحقيق النجاح والتميز. ) أنصحك بقراءة : أهم أسباب النجاح والتفوق (
            - تحسين نظرتنا للحياة.) أنصحك بقراءة : لمذا الحياة صعبة ؟ (

الطريقة الأفضل لتغيير حياتنا :

لننتقل الآن إلى الطريقة التي يمكنك بها أن تغير حياتك كما تود :
حدد الأمور التي تود تغييرها : هذا يحتاج منك أن تتعرف أكثر على ذاتك، لكي تعرف نوع الحياة التي تودها، من الأفضل أن تأخذ ورقة وقلم وتدون طموحاتك وأهدافك وأحلامك، ثم قم بتحديد العادات السلبية التي تود تغييرها والتي تبعدك عن تحقيق ما تحب، وحدد العادات والسلوكيات الإيجابية التي تستطيع أن تساعدك لبلوغ هدفك.
تغيير واحد كل مرة : لا تبدأ بتغيير كل عاداتك في مرة واحدة، سيكون أمرا صعبا وشاقا عليك وقد تفشل في ذلك. الأفضل أن تحدد عادة واحدة حتى ثلاثة عادات وتقوم بتغييرها، عندما تشعر بأنك نجحت في ذلك أو قد أحرزت تقدما يمكنك حين إذن أن تباشر في تغيير العادات التي تليها.
تمهل في تغيير عاداتك : لا تحاول أن تسرع وثيرتك في التغيير، كن صبورا أكثر من الأفضل أن تحدد مدة زمنية قليلة لتغير إحدى العادات، وزد تلك المدة مع الوقت، حتى  تتعود أكثر على التغيير وتتأقلم معه، وتكتسب العادات الإيجابية أو تتخلص من العادات السلبية بشكل طبيعي أكثر.
خصص وقتا كل يوم تحاول فيه التغيير : لا تقم بتغيير عاداتك في أي وقت بشكل عشوائي، هذا قد يجعلك تأجل تغييرها إلى وقت آخر وربما لن تفعل ذلك أبدا، الأفضل أن تحدد وقتا من اليوم مثلا في الصباح الباكر، بعد المساء أو في الليل، واحترم الوقت الذي حددته، هكذا سوف تكون مصمما على التغيير.

قم بتقدير هذه التغييرات : إذا كنت تشعر بالملل بالقيام بهذه التغييرات في حياتك أو تشعر بأن الأمر شاق، ابحث عن محفزات تدفعك للإستمرار في التغيير، مثلا يمكنك أن تجلس في مكان هادئ وتسترخي ثم تتخل كيف يمكن أن تصير حياتك إذا صبرت وقمت بهذه التغييرات تخيل أهدافك وأحلامك تتحقق، افعل ذلك كلما شعرت بالإحباك أو الإستسلام وسوف تشعر انشاء الله بشحنة إيجابية من الطاقة، تعيد لك الرغبة والإرادة، هذه الطريقة دائما ما كانت تنجح معي شخصيا.
لا يفوتك هذه المواضيع :

كيف تغير نظرتك للحياة وللآخرين، وكيف تأثر على من حولك، خطوات لجعل نظرتك للحياة سليمة...


ما المقصود بتطوبر الذات؟، ولماذا نرغب بتطوير ذاتنا؟...وكيف يمكن تطوير الذات ؟

أرشيف المدونة الإلكترونية