الجمعة، 21 يوليو، 2017

كيف تصبح أكثر ذكاء



كيف تصبح أكثر ذكاء
قد يكون انطباعك الأول عن الذكاء بانه شيء معين تكتسبه في الصغر، ويبقى تابتا مع مرور الوقت، لكن الأبحاث العلمية أثبتت عكس ذلك، فعندما يكون الشخص حريصا على تطوير ذاته، سيبحث عن طرق قد تساعده على تحسين آدائه وجعله أكثر ذكاء، فقد قدم الكثير من رجال الأعمال الناجحين إقترحات مهمة للغاية وهي عبارات عن عشر عادات تفعلها يوميا. والآن إليك هذه الأفكار التي ستساعدك بشدة في رفع من مستوى ذكائك.
أولا كن ذكيا في وقتك على الأنترنت: عليك ألا تضيع كل وقتك على مواقع التواصل الإجتماعي، إما في المحادثات التي لن تفيدك في شيء أو في مشاهدة الفيديوهات وصور المشاهير. فالأنترنت مليء بمصادر التعلم الرائعة كالدورات عبر الأنترنت والكثير من الأشياء المفيدة الأخرى. استدل بعض الدقائق من التصفح الفارغ بأشياء تغدي عقلك.
ثانيا دون ما تعلمته بشكل دائم: ليس من الضرورة أن تكون الكتابة جميلة أو طويلة، لكن خصص يوميا بعض الدقائق لتقوم من خلالها بتدوين ما تعلمته. لتتأكد من تعزيز قدراتك العقلية اكتب على أقل تقدير 400 مئة كلمة يوميا عن أشياء قد تعلمتها.
ثالثا ضع قائمة بالأعمال المنجزة: السعادة والثقة بالنفس جزآن كبيران من الذكاء لذا قم بتعزيزهما من خلال استبدال قائمة المهاه التي عليك انجازها بقائمة أخرى للمهام التي استطعت انجازها. الفكرة في وضع قائمة للأعمال المنجزة هي أنها ستقوي ثقتك بنفسك وتكون لك دافعا مشجعا للمزيد من العمل الجاد.
رابعا مارس ألعاب الذكاء: ألعاب الصناديق والألغاز ليست مجرد تسلية فهي أيضا وسيلة رائعة تعمل على تقوية دماغك، مثلا إلعب الشطرنج أو أي لعبة من ألعاب الذكاء والألغاز الأخرى، فهي تعطي الدماغ دفعة الذكاء. حاول ممارستها دون الإستعانة بأحد.
خامسا: ليكون لديك صديق ذكي: قد ترى هذه الفكرة صعبة بعض الشيء، أو تحس أنها تقلل من تقديرك لذاتك لكن تواصلك مع شخص أكثر منك ذكاء، هو واحد من أسرع الطرق لتطوير الذات ورفع مستوى الذكاء.
سادسا إقرأ كثيرا : القراءة شيئ أساسي، ولكن تختلف الآراء حول ماهية الأشياء التي يجب عليك قراءتها لرفع مستوى ذكائك، ركز على نوعية جيدة من الكتب، وقم بإعداد ملخصات لكل ما قرأته، وهذا في حال أنك أردت استرجاع أي معلومة، لأنه في النهاية كلما سيبقى في عقلك هو ملخص الكتاب وليس الكتاب لكمله.
سابعا اشرح للآخرين: قال ألبرت أينشتاين عالم الفيزياء إذا لم تستطع شرح الأمر ببساطة فأنت لم تفهمه بشكل كاف. تأكد من أنك تعلمت الشيء بشكل جيد حقا وبأن المعلومات أصبحت محفزت في ذاكرتك من خلال محاولتك بتعليمها للآخرين. تأكد من أنك تستطيع تعليم ما تعلمته للشخص اللآخر.
ثامنا افعل أشياء جديدة ومتنوعة: بعد أن قام ستيفن جوبز بترك الدراسة أصبح مؤسس شركة أبل  والتي استغرقت منه الكثير من الوقت لتصبح على ما هي عليه الآن حيث أن ستيف قام بعمل دورة في الخط العربي، يبدو ذلك غير مهم في ذلك الوقت، لكنه صقل مهارته في التصميم وقام بتنفيذها في أعماله في وقت لاحق، أنت لا تعلم ما قد ينفعك في المستقبل، عليك فقط أن تجرب أشياء جيدة، وتنتظر لترى كيف ستربطها بباقي الخبرات فيما بعد.
تاسعا تعلم لغة جديدة: بالتأكيد لست مضطرا لأن تسافر مسرعا إلى بلد أجنية لكي تتعلم اللغات التي قمت باختيارها، يمكنك العمل في أوقات الفراغ لهذا الأمر لتزيد من قدراتك العقلية. فلكي تتعلم لغة جديدة هنالك العديد من الواقع المجانية التي تتيح لك ذلك. إضافة إلى بعض التطبيقات وقنوات اليوتيوب التي ستساعدك في ذلك.
عاشرا خصص بعض الوقت للراحة: يجب أن تمنحك نفسك بعض الوقت للراحة، كي تفسح المجال لعقلك في معالجة ما تعلمته، فهذا الوقتالمخصص للراحة سيكون عبارة عن تحفيز للقدرات العقلية لذيك، خذ بعض الوقت في التفكير ولا شيء غيره.

الخميس، 20 يوليو، 2017

كيف تحصل على شخصية قوية



كيف تحصل على شخصية قوية
الشخصية القوية شخصية مميزة لها حضورها الخاص بين الناس، فهي تمتلك ثقة كبيرة تجعلها قادرة على تنفيذ كل ما يطلب منها بسهولة، ولكن للأسف بعض الناس يفتقدون للقوة، فهم أكثر جبنا وهذا ما يؤثر على حياتهم، وغالبا ما يكون الشخص الجبان محط سخرية بين الناس. من أجل هذا وضع الخبراء سبعة طرق فعالة للحصول على شخصية قوية.
الطرق السبعة للحصول على شخصية قوية :
أولا ابحث عن نطاق قوتك: لكل انسان صفات خاصة يتميز بها، وبالتأكيد أنت لديك كثير  من نظاق القوة وأنت لا تدري ذلك، حاول أن تبحث عن هذه النطاق، قم بتنميتها وتطويرهان وعالج نطاق ضعفك، وعندما تقوم بذلك ستتمكن من اكتساب شخصية قوية وستحظى بحب الناس واهتمام الناس إليك.
ثانيا عزز ثقتك بنفسك: أهم ما يجب أن تقوم به هو أن تعزز ثقتك بنفسك، فالثقة هي العمود الفقري لشخصية الإنسان، وبدون الثقة يفقد الشخص احترامه لنفسه ويفقد احترام الناس إليه. لذا لا بد من تعزيز الثقة بالنفس من خلال تحقيق المزيد من النجاح.
ثالثا كن جريئا: حتى تكتسب الشخصية القوية يجب أن تمتلك الجرءة، فبفضل الجرءة ستتمكن من تجريب الأشياء التي كمنت تخصى منها سابقا، وستكتشف أشياءا لم تكن تعرفها من قبل. هذه الجرءة ستجعلك أكثر قوة في نظر نفسك وفي نظر الناس.
رابعا ثقف نفسك: تلعب المعرفة والعلم دورا مهما في بناء شخصية الإنسان، فإذا كنت تريد أن تكسب قوة الشخصية يجب أن تدرس جيدا حتى تحصل على الشهادات الأكاديمية، ويجب أن تثقل معارفك بالقراءة، سيجعلك هذا الشخص المثقف قادرا على مواجهة اكثر المواقف صعوبة.
خامسا غير طريقة تفكيرك: أفكارك هي التي تصنع شخصيتك فإذا كانت أفكارك سلبية تمدك بالإحباط والفشل، فهذا يعني أنك ستبقى شخصا جبانا في نظر نفسك وفي نظر الآخرين، يجب أن تغير طريقة تفكيرك ليصبح الفشل مجرد تجربة مفيدة، تزيد من حصيلة تجاربك، بهذا فقك ستتمكن من امتلاك شخصية قوية.
سادسا اهتم بمظهرك: يلعب المظهر الخارجي دورا كبيرا في تكوين الإنطباع الأول على الشخص، وأنت كشخص تريد أن تمتلك القوة، لذا يجب عليك ان تعتني بمظهرك، اختر تسريحة جميلة، واختر ملابس أنيقة، ضع عطرك الخاص. هذه الأمور ستمنحك الثقة والقوة عند التواجد بين الناس.
سابعا تابع أخر التطورات: إذا كنت تريد أن تصبح صاحب شخصية قوية يجب أن تكون على دراية كاملة لما يجري حولك من أحداث، لذا احرص على الإطلاع على الأخبار المحلية والعالمية، وكن على معرفة بآخر الإختراعات العلمية، ستمنحك هذه المعلومات القوة الازمة لإدارة أحاديثك بنجاح بين الناس.

الأربعاء، 19 يوليو، 2017

كيف تحل جميع المشاكل ؟



كيف تحل جميع المشاكل ؟
الحياة مليئة بلحظات السعادة والفرح، ولكنها أيضا ليست خالية من المشاكل التي تعترضنا بين الحين والآخر. ولذلك يجب أن نتعلم كيف نعالج هذه المشاكل دون ان نفقد حماسنا ورغبتنا بالعيش في سعادة، ولهذا نقدم لك أهم الخطوات التي ستسهل عليك حل المشكلات.
أولا سيطر على انفعالك: لا يخفى على أحد أن أي مشكل في بدايتها تبدو كبيرة ومعقدة ولكن في ما بعد ستتوضح أبعادها وستلاحظ بأنك ضخمت الأمور وأعطية المشكلة أكبر من حجمها، لذلك من الضروري أن تسيطر على مشاعرك طيلة فترات حل المشكلة، حتى لا تقودك مشاعرك لاتخاذ قرارات متسرعة.
ثانيا واجه مشلكتك: لا تحكم على نفسك مسبقا بأنك لن تستطيع حل المشكلة فلى يوجد مشكلة دون حل، لكن هذا الحل لا يظهر إلا إذا قررت من داخلك بأنك تستطيع أن تواجه هذه المشكلة. لذا لا تضيع المزيد من الوقت وباشر في مواجهة المشكلة بكل تحد، بذلك فقط ستتمكن من معالجة جميع مشاكلك مهمى كانت كبيرة.
ثالثا ضع حلولا مناسبة: من المهم جدا أن تفكر بطريقة واقعية بعيدة عن الخيال، لأن مواجهتك للمشكلة بإصرار وتحدي لا يعني أنك تبحث عن حلول، لذلك لا بد من أن تفكر بواقعية حتى تتمكن من وضع حلول مناسبة قادرة على معالجة المشكلة من جدورها كي تتخلص منها نهائيا.
رابعا طبق الحل مباشرة: بعد أن تكتشف الحل المناسب لمشكلتك باشر بتطبيق هذا الحل مباشرة دون تأجيل، لأن أية تأجيل قد يجعل المشكلة تكبر أكثر فأكثر، فلى يصبح الحل مناسبا لحل المشكلة، وقد تفقد السيطرة تماما، لذا احرص على تقييم فعالية الحل، بذلك ستتمكن من حل مشكلاتك دون الوقوع بأي متاعب.
خامسا حافض على تفاؤلك: إن مشاعر الحزن والإكتئاب لن تفيدك في شيء، بل ستعقد الأمور وستزيدها سوءا، لأن التفكير السلبي سيمعنك من اكتشاف حلول لمشكلتك، إذا ما كانت مشاكلك كثيرة  وضخمة يجب أن تحافض على تفاؤلك بأنك ستتمكن من إيجاد الحلول. سدقني سيساعدك التفاؤل على حل جميع مشكلاتك.
سادسا اطلب المساعدة: لا بأس أن تلجأ إلى صدقائك أو أحد ألإراد عائلتك لكي يساعدك في حل مشكلتك فقد يكون لديهم نظرة أخرى مختلفة للمشكلة وقد يضعون لك حلولا سريعة ونافعة لمشكلاتك سيوفر عليك طلب المساعدة الوقت والجهد، كما أن المساعدة ستقلل من النتائج السلبية العائدة من تلك المشاكل، فإياك أن تتردد عن طلب المساعدة.
وفي الختام، الجميع يتعرضون للمشاكل، لذا لا تشعر بالحزن واستعن بالخطوات السابقة، فهي ستساعدك على حل جملع مشكلاتك.

الثلاثاء، 18 يوليو، 2017

كيف تتخلص من الخجل وتستعيد حياتك ؟



كيف تتخلص من الخجل وتستعيد حياتك ؟
الخجل شعور طبيعي إلى حد ما، فجيمعنا نمر بمواقف محرجة بعض الشيء، تجعلنا نشعر بالخجل، لكن إذا كان هذا الشعور ملازما لك باستمرار فهذا يعتبر أمرا غير طبيعي أبدا، وقد يتحول إلى إحساس بالخوف وعدم الثقة بالنفس، وهو ما يحتاج إلى علاج، لكن هذا العلاج أنت من يصنعه وليس طبيبك، أنت فقط من يستطيع إنهاء هذه المشكلة التي تراكمة يوما بعد يوم لتتفاقم وتصبح مرضا حقيقيا. وبما أن الموضوع ليس بهذه الخطورة، فإن حله كذلك بسيط للغاية، فهو يحتاج إلى قليل من الثقة بالنفس بالإضافة إلى تغيير بعض العادات التي أدت إلى الوصول إلى هذه الحالة. والآن أقدم إليك هذه الطرق السبعة البسيطة:
أولا : إبدأ بإقراب الناس إليك: في البداية عليك خوض بعض التجارب لكي تتأقلم مع الوضع الجديد، ألى وهو عدم الخجل، هذه التجارب عبارة عن خطوات بسيطة للغاية تقوم بها مع بعض الأشخاص القريبين منك كالأهل والأصدقاء والأقارب، اظهر لهم كم تغيرت من خلال ممارستك لحياتك بشكل طبيعي، غير لغة جسدك بشكل إيجابي، بادر بالكلام مع الآخرين، افتح المواشيع معهم للحوار، وإن احتاج الأمر اكتب مقدمة لموضوع تطرحه على أحدهم، كي لا تستغرق وقتا في التفكير لما ستقول أو تشعر بالخجل أثناء الحديث.
ثانيا: تفاعل مع الآخرين: أن تكون شخصا خجولا أي أنك قد تكون منطويا على نفسك منعزلا عمن هم من حولك خوفا من سخرية الآخرين وانتقاداتهم واحراجهم المتكرر لك. من المهم للغاية أن تتفاعل مع الآخرين كي تتخلص من مشكلة الخجل، تكلم معهم وساعدهم وشاركهم نشاطاتهم. إذا كنت تخاف التجمعات فتأكد بأن ذلك سوف يختفي مع مرور الوقت لأن الرغبة أمر طبيعي للغاية، لكن لا تسمح لها بأن تتملكك.
ثالثا: عزز ثقتك بنفسك: إن التفاعل مع الآخرين يقوي أيضا ثقتك بنفسك، فالثقة هي من أهم الأمور التي تقضي على الخجل، فمعظم الخجولين عديموا الثقة بالنفس. عزز ثقتك بنفسك لتواجه مخاوفك وكل ما يعترضك في الحياة، تعلم كيف تتعامل مع المواقف المحرجة باخترافية بدلا من الخجل والإختباء.
رابعا: لا تهتم بما يقوله الآخرون عنك: عندما يمتلكك الخجل سيكون كلام الناس شغلك الشاغل وخوفك الأوحد، لا تفكر فيما يقولون عنك ولا تكثر لهم مطلقا، ضعهم خلف ظهرك، وافعل ما شئت طالما أنه صحيح في نظرك. تأكل أنه لن يرضى عنك أحد مهمى فعلت من أجله لأن إرضاء الناس غاية صعبة المنال.
خامسا: أنت لست خجولا: قف أمام المرآت وردد هذه المقولة باستمرار، حاول إقناع نفسك وذلك من خلال تغيير طريقة تفكيرك وتصرفاتك في المواقف التي تستدعي الخجل، فالعقل لا يصدق إلا بالدليل الملموس، عليك إثبات ذلك لنفسك وليس للآخرين، فمثلا قم بطرح سؤال لمديرك في العمل أو لأستاذك في المدرسة وأمام زملائك، عندها ستشعر بالفرق وستقول لقد فعلتها نعم لقد فعلتها أنا لم أعد خجولا.
سادسا: عبر عما بداخلك بحرية: عندما ترى تصرفا لا يعجبك من أحد اسرع بإخبراه بأنك متضايق من ذلك ولا تخجل أبدا. عليك أن تحرر المشاعر السلبية التي بداخلك دون أن تخطئ في حق أحد، لكن لا تسكت عن شيء يثير استيائك وعبر عنه بطريقة لبقة ودون خجل.
سابعا: استخدم كلمة لا عند الحاجة: الخجول دائما ما يخشى أن يرفض شيئا من الآخرين، حتى ولو كان لا يريده أو يستطيع فعله، خوفا على مشاعرهم أو خشية من ردة فعلهم تجاه رفضه، هذا الكلام مرفوض تماما، فعندما يطلب منك أحد شيء لا تستطيع القيام به، ببساطة شديدة قل له لا، فهي ليست بتلك الكلمة الجارحة والسيئة، وبالتأكيد لن تكون ردة فعلهم إلا بهذه البساطة ذاتها، فرفضك أو قبولك بالأمر عائد إليك فقط، وليس لأحد آخر.

أرشيف المدونة الإلكترونية