حكم عن الشجاعه



حكم عن الشجاعه
أجمل حكم عن الشجاعة، لكل من يبحث عن معنى الشجاعة الحقيقية، وكيف تكون شجاعا تعلم من هذه الكلمات والأقوال المعنى من الشجاعة، مجموعة من أفضل الأقوال والأمثال والعبارات الرائعة  والمؤثرة للغاية، كلام لمجموعة من الشعراء والكتاب والفلاسفة والناجحين والشجعان على مر التاريخ.
مثل فارسي: الشجاعة بلا حذر حصان اعمى
أرسطو: ليست الشجاعة أن تقول ما تعتقد ، إنما الشجاعة أن تعتقد كل ما تقول
سينيكا: الشجاعة تقود إلى النجوم و الخوف يقود إلى الموت
بوبليليوس سيروس: الجريء ينتصر على الخطر قبل أن يراه
رونار: تظهر الشجاعة عند المخاطر الكبرى
أحمد شوقي: و ما في الشجاعة حتف الشجاع *** و لا مد عمر الجبان الجبن
نابليون بونابرت: الشجاعة مصدرها التفكير
لقمان الحكيم: ثلاثة لا يعرفون إلا في ثلاثة : الشجاع في الحرب و الكريم في الحاجة و الحليم عند الغضب.
أحلام مستغانمي: الشجاعة هي أن تجازف بقول ما لا يعجب الآخرين
إميل سيوران: لو كانت لي شجاعة كافية، كل يوم، كي أصرخ ربع ساعة، لتمتعت بتوازن كامل
باولو كويلو: التعاسة سببها اننا لانملك الشجاعة لتتبع العلامات والاحلام والاشارات
مثل فرنسي: في الملمات الصعاب تظهر الشجاعة الكبرى
القروي: لا يَذْهَبَنَّ بكَ الترددُ … إِن عَزَمْتَ على عَمَلْ
ما أخطأَ العلياءَ من … ركِبَ الشجاعةَ والأَمَلْ
معاوية: شجاعٌ إِذا ما أَمْكَنَتْني فرصةٌ … وإِلا تكنْ لي فُرْصَةٌ فجبانُ
أحمد شوقي: إِن الشجاعةَ في القلوبِ كثيرةٌ … ووجدتُ شجعانَ العقولِ قليلا
إِن الشجاعَ هو الجبانُ عن الأذى … وأرى الجريئ على الشرورِ جبانا
خليل مطران: وإِذا وجدتَ المرءَ في إِقدامِه … نقصٌ فلا يُرْجَى هناك تمامُ
كيف الذي تخذَ الحياةَ وسبيلةً … وسماله فوقَ الحياةِ مرامُ
الحسن الواسطي: ومن الدليلِ على الشجاعةِ للفتى … أثرُ الجراحِ بوجهِه المقدمِ
سعيد تقي الدين: الأبطال يموتون واقفين دائما.
هنري كيسنجر: في الأزمات الفاصلة يكون الأكثر جرأة هو الأكثر أمانا في أغلب الأحيان
ادولف هتلر: الرجل الشجاع هو من يتحمل نتائج عمله.
صدام حسين: التمرد و التحريض على الباطل يجعلان المستضعفين يشعرون بانهم أقوياء
أوين يونج: نحتاج للرؤية و الشجاعة لكي نبدع .. و نحتاج للايمان و الشجاعة لكي نثبت.
جلال أمين: يجب أن تكون لدينا الشجاعة للتمييز بين الدين والتدين
علي بن الجهم: ولا الشجاعةُ عن جسمٍ ولا جَلَدٍ … ولا الإِمارةُ إِرثٌ عن أبٍ فأبِ
لكنها هممٌ أدتْ إِلى رِفَعٍ … وكلُّ ذلك طبعٌ غيرُ مكتسبِ
أوس بن حجر: وليس يُعابُ المرءُ من جُبْنِ يومهِ … وقد عُرِفَتْ منه الشجاعةُ بالأمسِ
المتنبي: يرى الجبناءُ أن العجزَ فخرٌ … وتلكَ خديعةُ الطبعِ اللئيمِ
وكُلُّ شجاعةٍ في المرءِ تُغْنِيْ … ولا مثلَ الشجاعةِ في الحكيمِ
أيسوب: من السهل ان تكون شجاعاً و انت على مسافة آمنة
قطبة بن الخضراء: وإِذا لقيتَ كتيبةً فتقدمنْ … إِن المقدمَ لا يكونُ الأخيبا
تلقى التحيةَ أو تموتَ بطعنةٍ … والموتُ آتٍ من نأى وتَجَنَّبا
كانت: عليك أن تتحلى بالشجاعة الكافية لاستخدام عقلك.
شارلي شابلن: الفشل لا يهم، فمن الشجاعة أن تجعل من نفسك أضحوكة.
عباس محمود العقاد: ظنوا أن النبي لا يحزن ، كما ظن قومٌ أن الشجاع لا يخاف ولا يحب الحياة ، وأن الكريم لا يعرف قيمة المال . ولكن القلب الذي لا يعرف قيمة المال لا فضل له في الكرم ، والقلب الذي لا يخاف لا فضل له في الشجاعة ، والقلب الذي لا يحزن لا فضل له في الصبر . إنما الفضل في الحزن والغلبة عليه ، وفي الخوف والسمو عليه ، وفي معرفة المال والإيثار عليه
أحلام مستغانمي: ابتعدي عن رجل لا يملك شجاعة الاعتذار .. ، حتى لا تفقدي يوماً احترام نفسك .. ، و أنتِ تغفرين له إهانات و أخطاء في حقكِ ، لا يرى لزوم الاعتذار عنها .، سيزداد تكراراً لها .. و احتقاراً لك ..
أم عبد الرحمن محمد يوسف: علينا أن نقدم الاعتذار بنية صادقة معترفين بالأذى الذي وقع على الآخر، كلنا نخطئ، ولكن حينما نخطئ ونعرف خطأنا يجب علينا المسارعة بالاعتذار، فذلك دليل الشجاعة والمحبة والثقة بالنفس وقوة الشخصية
اكتشف أكثر »

كيف تحول الحزن إلى الإبداع



كيف تحول الحزن إلى الإبداع، أفضل طريقة لتستفيد من الحزن وكل المشاعر السلبية وتجعلها دافعا ومحفزا لك للإبداع والنجاح في الحياة، هل يمكنك حقا الإستفادة من المشاعر السلبية، اكتشف ماذا يقول العلم.
الحزن شعور ينتابنا جميعا بدون استثناء، هذ الحزن رغم أنه طبيعي إلا أنه يمكن أن يصير سلبيا ويؤثر بالتالي على صفو الحياة، ويمكن أن يكون هذا الشعور سلبي من الصعب التعامل معه خصوصا في المجتمع الذي يعتبر مثل هذه المشاعر كشيء لا ينبغي لنا أن نسهب في الحديث عنه. ومع ذلك، من المهم أن نعترف بأن المشاعر السلبية لا تقل أهمية من تلك الإيجابية.المشاعر السلبية هي حاسمة لسعادتنا الشاملة والرفاه. إنها هنا معنا لتقول لنا شيئا، تساعدنا على إعطاء معنى لتقلبات الحياة وتقييم تجاربنا. عندما تنابنا، لا ينبغي الحكم عليها أو قمعها، بل ينبغي أن ينظر إليها باعتبارها أداة لتعيد نفسك مرة أخرى إلى المسار الصحيح.

عندما نواجه المشاعر والتفكير السلبي الذي قد يكون الحزن مثلا، فمن المهم أن نركز على كيفية الاستفادة منه بدلا من محاولة القضاء عليه نهائيا. وجود النظرة الإيجابية للحياة هو مفيد للغاية، ولكن بالنسبة للكثير منا يمكن أن يشكل تحديا للوصول إلى هذه الحالة على أساس منتظم. ولكن هل تعلم أن إيجاد سبل لتوجيه الأفكار والمشاعر السلبية يمكن أن يحقق قدرا كبيرا من الإبداع؟
ماذا يقول العلم حول الإبداع والمشاعر السلبية :
العديد من المؤلفين والفنانين الناجحين اشتهروا بسبب مرورهم بفترات من الاضطراب العاطفي أدى بهم إلى خلق بعض من الأعمال الفنية الأكثر جمالا وشهرة في العالم. إن هذا يدفعنا إلا التساؤل هل هناك علاقة بين المشاعر السلبية كالحزن والإبداع؟
لقد كان يعتقد منذ فترة طويلة أن المشاعر الإيجابية هي الوقود للإبداع وتحقيق الإنجازات لكن الباحثين اليوم وجدوا أن أفكارنا الإبداعية الأكثر تعقيدا وأكثر الإنجازات شهرة ونجاحا خرجت من فترات مظلمة مر بها الإنسان.
في المقال العلمي :"الجانب المظلم من الإبداع : وجود ثغرة بيولوجية والمشاعر السلبية تؤدي إلى مزيد من الإبداع الفني" الذي كتبه Modupe Akinola، دراسة قد أجريت شملت ردود الفعل الإيجابية والسلبية لمجموعة من الأشخاص الذين طلب إليهم الحديث عن وظيفة أحلامهم. كل شخص استقبل ردود فعل إيجابية أو سلبية من الأشخاص الذين يستمعون إليهم. بعد التجربة، طلب من المشاركين إنشاء ملصق. وأظهرت النتائج أن المشاركين الذين تلقوا ردود فعل سلبية أظهروا مزيدا من الأعمال الذاتية والإبداعية والكثير من الفن بالمقارنة مع الأشخاص الذين جربوا ردود فعل إيجابية.
إنها تجربة بسيطة ولكن ماذا إن كانت تبين لنا أن مشاعر الحزن تجعلنا أكثر تعملقا وتركيزا لمنحى التفاصيل وأنها لها علاقة بين العاطفة والإدراك.
يبدو أن المزاج القاتم مثل الحزن والقلق والشك الذاتي والاكتئاب يمكن أن تحفز فعلا مناطق الدماغ التي تتحكم في الانتباه والتفكير التحليلي والآراء والأفكار المجردة. الإحباط والغضب يمكن أن يغذي النزعات الإبداعية والأفكار كما أنها وسيلة الدماغ في التعامل مع هذه المشاعر.
كيف تحول الحزن إلى الإبداع :
المشاعر السلبية شائعة ويمكن أن تكون مدمرة إذا لم يتم التعامل معها بالطريقة الصحيحة. هذا لا يعني أن تقوم بالقضاء على هذه المشاعر تماما ولكن فق الحد من نفوذها وتأثيرها السلبي علينا. بدلا من إجبار أنفسنا على التخلص منها، علينا أن نتقبل المشاعر السلبية وأن نستخدمها كوسيلة لنكون أكثر إنتاجية.
إذا وجدت نفسك تشعر بالحزن، بالإحباط أو الغضب، بدلا من الغوس في تلك العواطف والقيام بشيء السلبي مثل مشاهدة التلفزيون أو تصفح الانترنت، ستكون في حالة أفضل بكثير إذا انخرطت في الكتابة أو الفن أو ممارسة الرياضة أو القراءة أو تعلم مهارة جديدة. بأخذ هذا في الاعتبار، نعرض لكم بعض العناصر الهامة التي يجب مراعاتها عند توجيه العواطف السلبية بطريقة إيجابية للإستفادة منها وتسخيرها لرفع الإبداع.
1. تحديد المشاعر السلبية
هذه هي الخطوة الأولى الحاسمة، وهي معرفة المشاعر السلبية التي كنت تشعر بها مؤخرا، وتقبلها كيفما كانت. إذا كنت تشعر بأن المشاعر السلبية كالحزن لا تغادرك أو تظهر بانتظام فهذه فرصة لتوجهها حتى تصير وسائل إبداعية مفيدة أكثر. قم بطرح الأسئلة حول هذا الشعور حتى تعرف سبب شعورك بالحزن أو أي شعور سلبي آخر، هذا سيساعدك لتحديد المشكل والإقتراب أكثر من الحل.
2. توجيه المشاعر السلبية نحو المشاكل وليس الناس :
من المهم أن تستخدم العملية الإبداعية باعتبارها وسيلة لتوجيه حالة سلبية بعيدا عن الآخرين. التركيز على الإبداع لا يكون فقط علاجي ومن أجل السماح للإلهام بالتدفق، ولكن أيضا من أجل توجيه الحزن والإحباط، والقلق أو الاكتئاب بعيدا عن من حولك لتجنب الصراعات الغير الضرورية معهم، لأن الشخص في حالة الحزن قد يكون منفعلا وقد يسبب له ذلك مشاكل مع الآخرين، لذلك بدل التفكير في الآخرين فكر أكثر في المشاكل التي لديك، ووجه مشاعرك السلبية نحوها.
3. لا تتهم نفسك :
عندما تكون في حالة العملية الإبداعية من المهم حقا أن لا تحكم على نفسك وتقسو عليها. عندما تكون تعاني من المشاعر السلبية تكون من السهل أن تقع في هذا الفخ. إن الإبداع هو عملية إيحائية وهي تعمل بشكل أفضل عندما تكون خال من الإفراط في تحليل وتقييم أفكارك.
هذه بعض النصائح أرجو أن تكونوا قد استفدتم منها، وأدعوكم لقراءة هذا الموضوع الرائع :

اكتشف أكثر »