الجمعة، 24 ديسمبر، 2010

كيف أتخلص من الخجل

كيف أتخلص من الخجلبسم الله الرحمان الرحيم. هناك فرق بين الحياء والخجل، فالحياء يعبر عن خلق حميد بينما الخجل يعبر عن نقص في الشخصية يعاني منه صاحبه، وهي من أسباب الفشل. ونوع الخجل يختلف من شخص لآخر، فهناك من ينتابه الخجل عند تعامله مع الجنس الآخر، وهناك من ينتابه عندما يكون وسط أصدقائه أو عندما يتعامل مع البائع..... ومن صفاته الميول للعزلة واجتناب أي موقف اجتماعي. وقد جمع علماء النفس أسباب الخجل في سببين:

1 العامل الجسمي: كالنحولة، السمنة، عاهة جسمية....
2 العامل النفسي: شدة الحساسية وسرعة الإنفعال.....

           وللخجل عدة تأثيرات على الإنسان الذي يعاني منه، إذ تجعله غير راض عن نفسه، تشعره بالدونية وبأنه أقل من الآخرين، تفقده ثقته بنفسه وبالآخرين، يصبح حساسا سريع التأثر والإنفعال، يجد صعوبة بالغة في التعبير، يحكم على الأشياء بطريقة غير صحيحة، تكون تحليلاته للأفعال والمواقف سلبية، لا يستطيع التكيف مع الواقع.

          لا بد وأنكم قد استوعبتم جيدا خطورة الخجل وما قد يفعله بنا. ومن القصص التي عرفها التاريخ حول الخجل أذكر لكم نابليون الذي كان يعاني من عقدة الخجل تجاه التعامل مع الجنس الآخر، هذا القائد الذي لم يهب المدافع ولا القنابل تجده يتلعثم فقط عندما تنظر إليه إحدى النساء.

         وكما قال رسول الله (ص) "ما أنزل الله  داء إلا وأنزل له دواء"، فإن أي شخص يعاني من الخجل، كيفما كانت درجة خجله يمكنه التخلص منه بالإرادة والرغبة القوية، إن الحل بين يديكم، فقط اعزموا وتوكلوا على الله.

بعد أن تتوفر العزيمة والإرادة ما عليكم سوى أن تطبقوا هذه الخطوات:

الخطوة الاولى: أن تعترف بكل صراحة أمام نفسك، بأنك تعاني من الخجل وقد سبب لك الكثير من المشاكل والمتاعب ولا بد لك من التخلص من الخجل.

الخطوة الثانية: أن تمسك قلما وورقة،  وتعرف الخجل من خلال حالتك وواقع معاناتك، وتبحث عن أسباب هذا الخجل ودوافعه، واذكر كل ما تشعر به نتيجة الخجل وبكل وضوح.

الخطوة الثالثة: بعد أن عرفت جيدا نوع الخجل الذي تعاني منه، أصبحت قادرا على معرفت الحلول الممكنة لعلاج خجلك، ووضع تصور لكيفية تحقيق أهدافك بعيدا عن الخجل.

الخطوة الرابعة: أن تحاول بثقة واتزان وإرادة وعزيمة قوية أن تطبق تلك الحلول في الواقع ومواجهة الخجل، والمجازفة بترك الخجل ومواجهة الآخرين مهما كانت النتائج المتوقعة من هذه المواجهة.

الخطوة الخامسة:أن تجعل موقفك من الآن هو المواجهة وترك الخجل، مهمى كانت النتائج، إن حدثت أي مشاكل فدعها تمر واستمتع  بالحياة.
لا يفوتك هذه المواضيع :
كيف تغير نظرتك للحياة وللآخرين، وكيف تأثر على من حولك، خطوات لجعل نظرتك للحياة سليمة...


ما المقصود بتطوبر الذات؟، ولماذا نرغب بتطوير ذاتنا؟...وكيف يمكن تطوير الذات ؟